تفاصيل الاخبار

مركر مصادر التعلّم (المكتبة المركزية) في جامعة العميد يقيمُ ندوةً تعريفيةً بالتعاون مع مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة

5/13/2019 158



برعاية السيد رئيس جامعة العميد الاستاذ الدكتور جاسم محمد المرزوكي، نظّم مركز مصادر التعلّم (المكتبة المركزية) ندوةً تعريفية بمشاركة مكتبةُ ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة- وبحضور السيد المساعد العلمي أ.د مؤيد عمران الغزالي والسيد المساعد الإداري أ.د علاء جبر الموسوي، فضلاً عن السادة عمداء الكليات و عدداً من التدريسيين والموظفين- بغية اتّساع رقعة الفائدة منها كونها تنفّذُ في العراق ومؤسّساته المكتبيّة لأوّل مرّة للرقي بالخدمات المكتبية الحديثة.

و تمحورت الندوة التي اقيمت على قاعة كلية طب الأسنان وسط الجامعة وافتتحها مدير المكتبة المركزية في الجامعة الاستاذ وسيم طالب مهدي، حول مشروع الملفّ الاستناديّ للمؤلّفين العراقيّين الذي قدّمه وعرّف به الأستاذ حسنين الموسويّ مسؤولُ مركز الفهرسة ونُظُم المعلومات في مكتبة العتبة العبّاسية المقدّسة، حيثُ بيّن خلال محاضرته كيفيّة الحفاظ على النتاج الفكريّ العراقيّ ضمن قاعدة بياناتٍ متكاملة وخاصّة بقواعد الفهرسة الحديثة، تسهّل على الباحث والمختصّ عمليّة البحث العلميّ في النتاج العلميّ للمؤلّف، وتختصر له الجهد والزمن من خلال صياغة قائمةٍ وتقنين أسماء الأشخاص المؤلّفين في فهارس المكتبات، وضبط أسماء المؤلّفين وسهولة الحصول على إسمٍ موحّد في المكتبات من خلال هذه القوائم المتوفّرة في موقعٍ إلكترونيّ، فضلاً عن إتاحة خريطةٍ جغرافيّة للمكتبات العراقيّة يُمكن من خلالها تحديد الموقع الجغرافيّ للمكتبات.

كما تطرقت الى مشروع المستودع الرقميّ العراقيّ للرسائل والأطاريح الجامعيّة الذي قدّمه الاستاذ عمار حسين جواد مسؤولُ المكتبة الإلكترونيّة في مكتبة العتبة العبّاسية وهو من المشاريع الهامّة والهادفة الى جمع جميع الرسائل والأطاريح الجامعيّة منذ تأسيس الدراسات العُليا في العراق ولغاية يومنا هذا في موقع إلكترونيّ (مستودع) واحد، والعمل على تبويبها وتصنيفها كلٌّ حسب اختصاصه، وضمن قاعدة بياناتٍ مرتبطة ببرنامجٍ يكون عبارة عن مستودع رقمي متكامل، فضلاً عن مشروع حفظ النتاج العلميّ العراقيّ وأهميّة هذا المشروع الذي يُعدّ من المشاريع الوطنيّة المهمّة جدّاً في حفظ الإرث الفكريّ والعلميّ للبلد، وخصوصاً بعد تجربة تلف النتاجات العلميّة إبّان الهجمة الإرهابيّة الهمجيّة المتمثّلة بعصابات داعش الإجرامية، حيث سيضمن هذا المشروع المحافظة على النتاجات العلميّة المعرفيّة العراقيّة القديمة من التلف الكلّي أو الجزئي، وذلك باستخدام آليّاتٍ وطرق حديثة بتحويل النسخ الورقيّة القديمة الى إلكترونيّة.

#الإعلام_والعلاقات
#University_of_Alameed

Copyright © AlAmeed 2018.All right reserved.Created by AlAmeed University