تفاصيل الاخبار

جامعة العميد تحتضن فعاليات الحفل السنوي الخامس لتكريم الطالبات المرتديات للعباءة العراقية داخل الحرم الجامعي لجامعة بابل

12/28/2018 308

احتضنت جامعة العميد اليوم الجمعة الموافق (٢٠١٨/١٢/٢٨) فعاليات الحفل السنوي الخامس لتكريم الطالبات المرتديات للعباءة العراقية داخل الحرم الجامعي لجامعة بابل، والذي تُقيمه الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بشعبة العلاقات الجامعيّة ضمن مشروع فتية الكفيل الوطنيّ في سنتر جامعة العميد، وسط حضور المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزه) والعديد من الشخصيات الدينية والأكاديمية فضلاً عن الطالبات المشاركات في هذا الحفل المبارك والذي تُقيمه الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بشعبة العلاقات الجامعيّة ضمن مشروع فتية الكفيل الوطنيّ.

وافتتح الحفل بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم، تبعها كلمة المتولي الشرعي للعتبة المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزه)، نقتبس منها:

• المواصفات والشروط التي أرادها خالقنا عزّ وجلّ كثيرةٌ وكبيرة، ومن الأمور المهمّة جدّاً هي مسألة العفاف للمرأة.
• الله تعالى لا تخفى عليه خافية، والإنسان تارةً يُضمر شيئاً ويُظهر خلافه، والله تبارك وتعالى لا يخفى عليه الباطن ولا يخدعه الظاهر، والإنسان كلّما تساوى باطنه مع ظاهره كان على الجنبة الوسطى، بل المطلوب أن يكون الباطن أنقى وأطهر وأفضل من الظاهر.
• مسألة التقوى ومسألة العفّة هي مسألة الحجاب، والعباءة ما هي إلّا وسيلة وطريق للحجاب، والمرأة إذا تحجّبت تزيّنت، فوقار المرأة وزينة المرأة بالحجاب.
• من الأمور التي تسعى اليها المرأة أن تمنع الآخرين من أن يتجاوزوا جزءً من المظهر الخارجيّ.
• نقلت في خدمة الإخوة نصيحة بعض أهل العلم ممّن خاضوا السنين وكانت التجاربُ الكثيرة له، فأراد أن يستنصح أحداً قال: ماذا أفعل؟ أعطني نصيحة؟ قال له: أنت تدرس؟ قال: أنا طالب، قال: اكتبْ في أوّل صفحة (الله معي، الله مطلعٌ عليّ) فأوّل ما تفتح الكتاب ستقع عينك على هذه الكلمة، اقرأها مرّات عديدة في اليوم (الله معي) ستُشعرك بالقوّة وتُشعرك بالعزّة (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ) والله مطّلعٌ عليّ، وأنّ الله تعالى لا تخفى عليه خافية.
• في فتوّة الشباب الإنسان يتصرّف تصرّفات كثيرة، وقد يركب الشبهات كثيراً ويعبث ويتصرّف بسوء، ثمّ بعد ذلك تأتيه حالة الندم، لكن من غير المعلوم هل أنّه إذا ندم سوف يتوفّق أم لا، لأنّ بعض الناس أصبحت لهم حقوق في ذمّته.
• أنتم الآن في مراحل الدراسة سرعان ما تنطوي الأيّام والليالي بشكلٍ سريع، أنتم قد لا تتصوّرون بعد (30) سنة وقد تقولون ثلاثون سنة فترة طويلة، لكن سرعان ما تنطوي الأيّام والليالي، إذا أنتم تتذكّرون هذا المكان وتقولون وكأنّه بالأمس، وفعلاً قد مرّت عليه ثلاثون سنة، الإنسان العاقل هو الذي يتّعظ بغيره.
• الحجابُ زينة المرأة في الحرم الجامعيّ، حتّى أنّنا طلبنا من الوزارة أنّه لابُدّ أن تحافظ على عنوان الحرم الجامعيّ سلوكيّاً وتربويّاً بالإضافة الى الجانب العلميّ.

وتضمّن الإحتفال أيضاً مشاركات لعدد من الضيوف تمثلت بإلقاء قصائد شعرية وكلمات مديحٍ وثناء بحق الطالبات الجامعيات المشاركات في حفل التكريم من كليات جامعة بابل وجامعة العميد والبالغ عددهن أكثر من ألف طالبة بصحبة أولياء امورهن.

واختُتِم الإحتفال السنوي الخامس بتوزيع هدايا العتبة العباسية المقدسة لجميع الطالبات ومن بعدها التوجه لتناول وجبة الغداء ومن ثَم اصطحابهن إلى حرم الإمام الحسين وأخيه أبا الفضل العباس (عليهما السلام) للتبرك بأداء الزيارة ومن ثم العودة إلى محافظة بابل.

#الإعلام_والعلاقات
‏#University_of_Alameed

Copyright © AlAmeed 2018.All right reserved.Created by AlAmeed University