تفاصيل الأخبار

المكتبة المركزية في جامعة العميد تشارك في فعاليات الملتقى الإعلامي النسوي السابع الذي نظمته مكتبة ام البنين ع في العتبة العباسية المقدسة

10/31/2022 10:23 PM 326

شاركت الملاكات النسوية في المكتبة المركزية بجامعة العميد ضمن فعاليات الملتقى الإعلامي النسوي السابع الذي نظمته مكتبة أم البنين (عليها السلام)/ مجلة رياض الزهراء (ع) التابعة للعتبة العباسية المقدسة في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز الصديقة الطاهرة (ع) للنشاطات النسوية.

وجرى خلال الملتقى التعريف بالمجلة وبمشوارها الطويل بكادرها النسوي الذي انبرى يقدم كل مايخص المرأة ويعنى بشؤونها العامة والخاصة، وتضمن منهاج المُلتقى تلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم، ثمّ عزف النشيد الوطني وأنشودة لحن الإباء، وكلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، وعرض فيلم وثائقي عن المجلة من إعداد ومونتاج آلاء محمد حسين الخفاف، دراسة تقدّمت بها الدكتورة أسماء محسن الحسني، والباحثة هدى فيصل عبد الله العبيدي بعنوان (ثقافة المرأة ودورها في المجتمع مجلة رياض الزهراء-عليها السلام- أنموذجاً)".

كما ضمّ المنهاج بحثاً إعلامياً متخصصاً تقدّمت به م. م. مروة الأسدي، عن مضامين الصحافة النسوية الصادرة عن العتبة العباسية المقدسة، مجلّة رياض الزهراء(عليها السلام) أنموذجاً، ودراسة تحليلية تناولت الأعداد الصادرة بتاريخ شوال/ 1442هـ حزيران/ 2021، لغاية شهر رمضان 1443هـ/ نيسان 2022م، وقصيدة شعرية ألقتها نور محمد مصممة مجلة رياض الزهراء(عليها السلام)، ورقة بحثية بعنوان المؤسسات والمراكز التابعة للعتبة العباسية المقدسة في عيون الرياض، تكريم الفائزات في مسابقة (مداد القلم)، كلمة مجلّة رياض الزهراء.

وألقت مديرة مكتب سماحة المتولي الشرعي للشؤون النسوية السيدة منى وائل كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدّسة، قالت فيها إن "مجلة رياض الزهراء أتاحت للشخصيات النسوية الفاعلة الإسهام في فضائها الثر، وأبرزت كفاءات إعلامية آتت أكلها في رياضها المادية والافتراضية، وأضحت مثالاً ناصعاً ومبهجاً لاقتران الصناعة الصحفية بالرسالة التنويرية، التي تستمد رؤيتها من النهج القويم للنبي وأهل بيته الأطهار".

من جانبها قالت رئيسة تحرير مجلة رياض الزهراء السيدة ليلى الهر، إن "عمل المجلة على مدى (16) عاماً شهد مزيداً من الاتساع والتطور على مستوى أداء ملاكها، والاتساع شمل رقعة القارئين لها أيضاً، فقد وصلت إلى مناطق واسعة داخل العراق وخارجه، وزيادة عدد الأقلام النسوية المستقطبة للكتابة فيها".

إذ وصل عدد الكاتبات اللواتي تم تأهيلهنّ وتطوير قلمهنّ إلى ما يقرب (250) كاتبة، عبر دورات إعلامية في كتابة الخبر والمقالة والتحقيقات، بحسب ما بينته الهر.

#الإعلام_والعلاقات
#University_of_Alameed

Copyright © AlAmeed 2018.All right reserved.Created by Al-Ameed Developer Team