تفاصيل الأخبار

جامعةُ العميد تحتضن المؤتمر العلمي لمركز الؤلؤة للبت سكان الخاص بتشخيص ومعالجة الأمراض السرطانية

12/10/2022 9:44 AM 317

احتضنَ صرح جامعة العميد يوم أمس الجمعة الموافق (٢٠٢٢/١٢/٩) فعاليات المؤتمر العلمي لمركز الؤلؤة للبت سكان الخاص بتشخيص ومعالجة الأمراض السرطانية وفق أحدث التقنيات التابع لمستشفى الكفيل التخصصي، بمشاركة السيد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مؤيد الغزالي والسيد المساعد العلمي الاستاذ الدكتور ميثم حميد القنبر والسيد المساعد الإداري الأستاذ الدكتور علاء الموسوي وملاكها المتقدّم، فضلاً عن العديد من الشخصيات الطبية والصحية والأكاديمية من مختلف الاختصاصات والمؤسسات.

وقال مدير مستشفى الكفيل التخصصي الدكتور جاسم الإبراهيمي، إن أهمية المؤتمر تأتي من تركيزه على إن تقنية البت سكان هي ليست فقط للتشخيص بل وظيفتها أيضاً معالجة الأمراض الاخرى غير الأورام ومنها الإعتلال الدماغي، كون هذه الميزة بالجهاز تكاد معدومة وغالباً ما يستخدم فقط لإكتشاف الأورام السرطانية، مشيراً إلى إن الأطباء والأساتذة الذين ألقوا محاضراتهم فيه بدرجات علمية وأكاديمية عالية على مستوى العراق وخارجه.

وأعتبر الإبراهيمي أن وجود هذا الجهاز في عيادة طبية خارجية بأنه سيخدم المواطن بشكل واضح ويوفر عليه الجهد في زيارة المستشفيات فضلاً عن إن زيادة مثل هكذا تقنيات في المحافظات سترفع من المنافسة وبالتالي تقديم للمريض خدمة بجودة أعلى وبسعر مناسب ولن يضطر للتوجه إلى مكان دون غيره.

من جانبه قال مدير مركز اللؤلؤة د. أحمد كنعان، إن مؤتمرنا العلمي الأول هذا جاء للتركيز على أهمية البت سكان في كشف وتشخيص الأورام بدقة عالية وتعرض أقل للإشعاع مهما كان حجمها، مبيناً إنه تم التركيز أيضاً على دور هذه التقنية في تشخيص ومعالجة الخرف المبكر أو الزهايمر أو ضعف الإدراك العصبي وفقدان الحواس التي لها علاقة مباشرة بالدماغ.

وأضاف كنعان، إن محاضرات لمختصين عراقيين وأجانب من داخل وخارج العراق اُلقيت خلال المؤتمر وحضره عدد من أطباء الجملة العصبية والأوارم والطب النووي وتخصصات اُخرى، لافتاً إلى إن رسالتنا كانت علمية وليست دعائية أو تسويقية ونهدف بها لخدمة المواطن بإجراءات طبية دقيقة وسريعة في علاجه.

وذكر مدير مركز اللؤلؤة للبت سكان المفراس الحلزوني إن من أهم مميزات عمل مركزنا إضافة إلى التقنيات هو أن تقرير الفحص يكتبه أطباء مختصين من العراق وخارجه ويُسلم إلى المريض بعد (48) ساعة.

من جهته قال مدير مركز الإمام الحسين لعلاج الأورام التابع لدائرة صحة كربلاء، الدكتور كرار الموسوي، أن التقنيات الحديثة لتشخيص الأمراض السرطانية تعتبر من أهم عوامل علاج تلك الأمراض التي كانت تكلف المريض أموالاً كبيرة كونه يسافر خارج البلاد.

مضيفاً إن تعدد وجود تقنية البت سكان في محافظة كربلاء المقدسة يسهل على المريض عناء السفر لمحافظات اُخرى أو خارج البلاد وتقليل النفقات، إضافة إلى إن الطبيب المعالج سيكون على تواصل مباشر مع المريض لمتابعة الإستجابة لعملية العلاج.

#الإعلام_والعلاقات
#University_of_Alameed

Copyright © AlAmeed 2018.All right reserved.Created by Al-Ameed Developer Team