حول الكلية

كلمــة الدكتـــور ناجـي ياســـر

التعليم التمريضي واهميته

التعليم التمريضي هو مهنة تعليم طلبة كليات التمريض حول الصحة وتشمل مجالات هذه المهنة الصحة البيئية، والصحة البدنية، والصحة الاجتماعية، والصحة العاطفية، والصحة الفكرية، والصحة الروحية، وكذلك تعليم الصحة الإنجابية.

يمكن أن يؤدي ضعف التعليم ونقص المعرفة الكافية إلى أخطاء مكلفة لصحة الناس وزيادة نسبة الوفيات. المعرفة المحسنة هي أداة أساسية للوقاية من الأخطاء وتوفير رعاية عالية الجودة.

والتعليم يشمل التعليم النضري والمختبري والعملي بما يتناسب مع احتياجات المواد الدراسية لتكون مخرجات العملية التعليمية بما يتطلبه سوق العمل واحتياجه من كفاءات تمريضية متخصصة في كافة مجالات العلوم والاختصاصات الصحية.

"يجب على الممرضات تحقيق مستويات أعلى من التعليم والتدريب من خلال نظام تعليمي محسّن يعزز التطور الأكاديمي السلس".

هناك ثلاثة أنواع على الأقل من التعليم الصحي. الأول والأكثر شيوعًا هو التعليم عن الجسد وكيفية العناية به. إن توفير المعلومات والمشورة بشأن البيولوجيا البشرية والنظافة أمر حيوي لكل الطلبة الجدد. والثاني هو حول الخدمات الصحية والمعلومات حول الخدمات المتاحة والاستخدام "المعقول" لموارد الرعاية الصحية. والنوع الثالث من التعليم الصحي وهو الاوسع ، حول البيئة التي يتم من خلالها اتخاذ الخيارات الصحية ،

كذلك.كلية التمريض تركز على تعليم الطلبة كيفية تقديم العناية الصحية بمستوياتها الثلاث الابتدائية والثانوية ومابعد الثانوية.

Copyright © AlAmeed 2018.All right reserved.Created by AlAmeed University